في ختام الجولة الخامسة بيدرسون يصفها بـ “المخيبة للآمال”

وصف المبعوث الدولي الخاص لسوريا، غير بيدرسون، أعمال الجولة الخامسة لاجتماعات اللجنة الدستورية السورية بـ “المخيبة للآمال”.

وقال بيدرسون أنه لم يتم احراز أي تقدم خلال اجتماعات اللجنة الدستورية السورية في جنيف،

وأضاف “لا يمكن أن نواصل اجتماعات اللجنة الدستورية الخاصة بسوريا دون تغيير”.

وعلى غير عادة الاجتماعات الأربعة الماضية لم يحدد المبعوث الدولي وفريقه، موعد للاجتماع المقبل بين الفرقاء السوريين.

أخبر بيدرسون الصحفيين أن النظام السوري رفض المقترحات التي تقدمت بها اللجنة الدستورية.

ومن أجل المضي قدماً بالمفاوضات، قال بيدرسون، أنه سيزور كل دمشق ويلتقي أيضاً بالروس والإيرانيين.

وكرر المبعوث الدولي ما قاله في الجولة السابقة، أنه وضع المحادثات على ما هو عليه غير مجد ومن الضروري تغيير النهج.

وشدد بيدرسون على ضرورة إنشاء آلية لتحديد نقاط الاتفاق بين وفود اللجنة حتى يتمكنون من التقدم للأمام،

مشيراً إلى أنه أجرى اجتماعات جيدة مع روسيا وتركيا وإيران وسيستمر بذلك، على حد قوله.\

وانطلقت اجتماعات الجولة الخامسة بين 25 و29 الشهر الجاري بين وفود اللجنة الثلاث (النظام- المعارضة – المجتمع المدني) في مقر الأمم المتحدة بجنيف وأنهى أعماله بعقد مؤتمر صحفي في جنيف.