توصيات لبايدن حول سوريا من بينها استمرار دعم قوات سوريا الديمقراطية وتطوير مواردها

أصدرت مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات الأمريكية تقريرها السنوي، تحت عنوان: “من ترامب إلى بايدن.. الطريق إلى الأمام من أجل الأمن القومي للولايات المتحدة”.

وقدم التقرير تقييماً للسياسة الخارجية الأمريكية في عهد إدارة دونالد ترامب،

وتناول التقرير عدة دول وعدة قضايا دولية. وقدم التقرير في سياق ذلك توصيات للرئيس المنتخب بايدن.

وفيما يتعلق بسوريا كانت التوصيات كالتالي:

الحفاظ على القوات الأميركية في سوريا لمنع عودة داعش.

الاستمرار في دعم وتدريب قوات سوريا الديمقراطية،

ووصف التقرير قسد بالحلفاء الكفء والمتحمسون ومصدر عون نادر في المنطقة، وان القوات قدمت أكثر من ١١ ألف مقاتل أثناء قتالهم لداعش.

استهداف مصادر الدخل المالي التي تمكن الأسد من الانخراط في فظائع بحق الشعب السوري،

وقال التقرير أن على إدارة بايدن تعطيل واردات سوريا من النفط غير المشروعة وكذلك تهريب المخدرات.

تحذير شركاء الولايات المتحدة في العالم العربي من تطبيع العلاقات مع الأسد.

إصلاح وزيادة المساعدات الإنسانية.

معارضة مساعدات إعادة الإعمار بينما تستمر جرائم الحرب.

مساعدة السلطات المحلية في شمال شرق سوريا على تطوير مواردها من الطاقة بطريقة شفافة وعادلة، إذ يمكن أن يؤدي التحرّك نحو الاكتفاء الذاتي إلى تقليل الحاجة إلى المساعدة الاقتصادية.

الضغط على نظام الأسد لتقديم معلومات حول أوضاع المواطنين الأمريكيين الذين اختفوا في سوريا.

تعليق حقوق وامتيازات سوريا داخل منظمة حظر الأسلحة الكيماوية (OPCW).

الاستمرار في فرض الخط الأحمر الأمريكي على استخدام النظام للأسلحة الكيماوية

وكان وزير الخارجية المكلف، أنتوني بلِنكن، قد قال في أيار الماضي،

أنّ سياسة الرئيس المنتخب بايدن بشأن سوريا ستعالج الأخطاء الجسيمة التي ارتكبتها كل من إدارتي أوباما وترامب،