رايبرن يترك منصبه قريباً.. والسبب “تشكيل فريق أكثر تماسكاً بشأن سوريا”

قالت مصادر أمريكية لصحيفة ذا ناشيونال الأمريكية ان جويل رايبرن سيترك منصبه قريباً، حيث بدا الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن في تشكيل فريق جديد “أكثر تماسكاً” بشأن سوريا.

ورايبرن هو أحد المهندسين الرئيسيين للسياسة الأمريكية تجاه سوريا في إدارة ترامب.

وفي تشرين الثاني، أصبح رايبرن القائم بأعمال المبعوث الخاص للتحالف الدولي في سوريا بعد رحيل جيمس جيفري.

وقال البعض إن رايبرن كان سيختار البقاء في الإدارة الجديدة،

لكن ذلك لم يكن ممكناً في ظل فريق بايدن ، بسبب السياسة والاختلافات في الموظفين وفق “ذا ناشيونال”.

وأكد رايبرن رحيله إلى ذا ناشيونال ، قائلاً إن ذلك يرجع إلى تغيير روتيني أثناء الانتقال إلى إدارة جديدة.

وأضاف: “هذا تناوب طبيعي للموظفين يحدث أثناء الانتقال من إدارة إلى أخرى”.

وكان المبعوث الأمريكي قد قال في الاسبوع المنصرم إن سياسة إدارة ترامب تجاه سوريا تحظى بدعم الحزبين.

ويشكل رحيل رايبرن التساؤل عما إذا كان بايدن سيستمر في سياسة ترامب بشأن سوريا.

وخلال حملته الانتخابية ، انتقد الرئيس المنتخب بشدة قرار ترامب بالانسحاب من سوريا في عام 2019.

وقال بايدن لصحيفة دي موين إن القرار منح داعش “فرصة جديدة للحياة من خلال إجبار الكرد على الدفاع عن أنفسهم ضد تركيا بدلاً من محاربة فلول داعش”.

ومن المتوقع وفق الصحيفة الأمريكية أن يزيد فريق بايدن دعمه لقوات سوريا الديمقراطية.

وعين بايدن الدبلوماسي السابق والمسؤول في البنتاغون بريت ماكغورك منسقا له في البيت الأبيض للشرق الأوسط.