رايتس ووتش تطالب بتوزيع عادل للقاحات كورونا في سوريا بما فيها مناطق شمال شرق سوريا

طالبت هيومن رايتس ووتش اليوم الثلاثاء على ضرورة “ضمان التوزيع الأوسع والأكثر إنصافاً للقاحات فيروس كورونا في جميع أنحاء سوريا، بما في ذلك المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري.

وكتبت سارة الكيالي، وهي باحثة سورية في المنظمة في تقرير:

“ينبغي لمن يزودون سوريا باللقاحات بذل قصارى جهدهم لضمان وصول لقاحات كورونا إلى الفئات الأضعف،

بغض النظر عن مكان وجودهم في البلاد”.

وذكرت الكيالي بأن النظام السوري “لم يخجل أبداً من حجب الرعاية الصحية كسلاح حرب”.

وحذرت من أن “ممارسة نفس الألاعيب باللقاح يقوض الجهد العالمي للسيطرة على تفشي الوباء”.

ووافق مجلس الوزراء الأسبوع الماضي، وفق ما أوردت وكالة أنباء سانا التابعة للنظام،

على الانضمام لمبادرة “كوفاكس” عبر منظمة الصحة العالمية.

وقال وزير الصحة حسن العياش في 21 كانون الثاني/يناير أمام مجلس الشعب: “لن نرضى أن يأتي هذا اللقاح على حساب.. السيادة السورية”،

واعتبرت رايتس ووتش هذا التصريح مؤشراً على أنه “من غير المرجح أن يكون النظام قد شمل شمال شرق سوريا في خططها”.

وشددت رايتس ووتش على أن: “النظام يتحمل المسؤولية الأساسية لتوفير الرعاية الصحية للجميع على أراضيها”.

وقالت أن النظام  سبق و”حجب مراراً الأغذية والأدوية والمساعدات الحيوية عن المعارضين السياسيين والمدنيين”.

واعتبرت أن “تقاعس مجلس الأمن عن الحفاظ على نظام مساعدات عبر الحدود من أجل شمال شرق سوريا يعني أيضاً عدم وجود قناة مضمونة لتوزيع اللقاح على مليوني شخص يعيشون هناك”.