الرئاسة التركية تتحدث عن علاقاتها مع الإدارة الأمريكية الجديدة وتضع 3 شروط للتوافق

زعم المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهم قالن، أن بلاده على تواصل مع طاقم الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن،  وان واشنطن ترغب بتطوير العلاقات مع تركيا، وفتح صفحة جديدة.

ووصف قالن العلاقات مع طاقم بايدن على أنها “ستكون أكثر تشاركية وتستند على المبادئ”.

وأضاف “طاقم بايدن يدرك أهمية تركيا من منظور حلف شمال الأطلسي،

وأشار أن تركيا لاعب مهم في أوروبا والبلقان ومنطقة القوقاز والشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ونوه في حديثه لوسائل إعلام تركية إلى أن 3 مسائل تشكل نقاط الخلاف بين واشنطن وأنقرة.

وأوضح أن هذه المسائل هي الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة لقوات سوريا الديمقراطية.

والثانية عدم اتخاذ أي خطوات جدية حيال منظمة غولن ونشاطها في الأراضي الأمريكية واصفاً المنظمة بالإرهابية،

والثالثة هي العقوبات المتعلقة بطائرات إف-35.

وقال قالن في ختام حديثه أنه في حال اتخاذ خطوات في هذه المسائل الثلاثة،

فإنه بالإمكان فتح صفحة جديدة في العلاقات التركية الأمريكية.