شركة دلتا التي عقدت اتفاقية مع قسد تعتبر اتفاقيتها “مغامرة تستحق المحاولة”

أوضح أحد المؤسسين في شركة دلتا كريسنت إنيرجي الأمريكية سبب عقدهم اتفاقية مع قوات سوريا الديمقراطية لاستخراج النفط في مناطق شمال شرق سوريا ومعالجته.

وقالت صحيفة “فايينشال تايمز” البريطانية أن رجال أعمال أمريكيين دخلوا في “أعمال نفطية غامضة في سوريا”.

وكانت شركة دلتا الأمريكية قد وقعت في آب 2020 اتفاقية مع قوات سوريا الديمقراطية لاستخراج النفط ومعالجته.

ووصف النظام السوري آنذاك أن “هذا الاتفاق يعتبر بمثابة سرقة”.

واعتبر جيمس كين أحد مؤسسي شركة دلتا، أن استثمار النفط في مناطق شمال شرقي سوريا، مغامرة”.

وقال “شركات مثل إكسون وشيفرون لا تُقدِم على هذا النوع من الأعمال، إنها مغامرة”.

وأضاف “عقود شركة دلتا تغطي مساحة أكبر من تلك التي كانت تديرها شركة بريطانية والتي توقفت عن العمل بسبب العقوبات”.

وأشار في حديثه إلى ضرورة أن يشعر التجار بالارتياح

وقال “وزارة الخزانة أوضحت في التراخيص الممنوحة لنا، أن مشروعنا يتوافق مع السياسة الخارجية الأمريكية”.

وشدد كين على أن هذا المشروع يستحق المحاولة لمساعدة قوات سوريا الديمقراطية وفق تعبيره.

وقال “لقد قاتلوا إلى جانبنا لهزيمة تنظيم داعش، إنهم يستحقون حياة أفضل”.