روبرت فورد يدعو الإدارة الأمريكية تسليم الملف السوري لروسيا

زعم السفير الأمريكي السابق في دمشق روبرت فورد، إن إدارة ترامب “بذلت جهدا طويل الأمد في سوريا، وحاولت استخدام القوة العسكرية والضغط المالي لإجبار النظام على قبول إصلاحات دستورية كبرى وإنشاء منطقة حكم ذاتي كردية في شمال شرق البلاد.

وأعتبر “فورد”، أنه بعد ست سنوات وقرابة 2.6 مليار دولار، فأن شمال شرق سوريا غير قادرة على حماية نفسها.

وأشار أن المنطقة ستبقى تعتمد على واشنطن في المستقبل المنظور، لتكون محمية من ما أسماه بـ “جيران معاديين”.

واقترح، على إدارة بايدن إبرام صفقة تفوّض بها موسكو مهام مكافحة داعش على جانبي نهر الفرات، .

ودعا الولايات المتحدة إلى التفاوض على انسحاب تدريجي لقواتها وجدول زمني للانتقال من السيطرة الأمريكية إلى السيطرة الروسية.

وأكد أنه يتوجب على بايدن تجنب مفاجأة شركاء الولايات المتحدة الأكراد بهذه الاستراتيجية الجديدة.

وقال “يجب على إدارته إبلاغهم في وقت مبكر بشأن الخطوات الأمريكية الوشيكة”.

ونصح فورد الكرد، “التفاوض مع حكومة النظام حينها”، حول الوضع السياسي للأراضي التي يسيطرون عليها.

وقال إن على إدارة بايدن أن تكون واقعية بشأن قدرة الولايات المتحدة على انتزاع التنازلات السياسية في سوريا،