النظام يحشد مؤيديه في الحسكة ومطالبات بضبط النفس و “وأد الفتنة”

أعلن النظام السوري وعبر شبكات اخبارية على مواقع التواصل الاجتماعي، عن تحشيد مؤيديه وعناصره للخروج بمظاهرة لما اسموه بــ “التنديد بالحصار” في كل من الحسكة وقامشلو.

ونشر فاضل الحماد، وهو يعمل في قناة الاخبارية السورية، عبر صفحته في الفيس بوك

أن “أهالي الحسكة والقامشلي يستعدون للخروج بمظاهرات ضد الحصار”.

بدوره وصف أحد وجهاء قبيلة الجبور في الحسكة، أكرم محشوش،

الاعتصامات التي ينظمها النظام ومليشياته بـ “اعتصامات الفتنة”، وسمى الإعلام الذي يروج لها بإعلام الفتنة.

ونوه محشوش في حديثٍ لفضائية اليوم، أن هناك وعي عام لدى مكونات المنطقة داعياً لعدم الانجرار وراءها. 

وقال إن “محافظ الحسكة” لدى اجتماعه بوجهاء وعشائر المنطقة يبدي مقاربة مغلوطة ويتحدث عن الإدارة وكأنها تدار من قبل أجانب متناسيا أن الإدارة الذاتية تدار من قبل أبناء المنطقة نفسها على حد تعبير أكرم محشوش.

ولفت أن مناطق الإدارة الذاتية هي أكثر المناطق السورية استقرار ومتاح فيها “جميع أشكال الحياة”.

وكانت أحزاب الوحدة والتقدمي الكرديين وحزب الإرادة الشعبية بزعامة رئيس منصة موسكو قدري جميل، قد إلى ضبط النفس وحل الخلافات بالحوار السلمي.

واندلعت أول أمس اشتباكات بين مليشيا الدفاع الوطني المحسوبة على النظام السوري وقوى الأمن الداخلي في الإدارة الذاتية،

سقط على إثرها قتيل من جانب النظام وأربعة جرحى آخرين.