مسؤول في الإدارة الذاتية: المربع الأمني أصبح يشكل تهديداً لاستقرار المنطقة

تحدث نائب الرئاسة المشتركة للإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا، بدران جيا كرد عن التوترات في الحسكة وقامشلو، وأشار أن سببها فرض النظام حصاراً على مهجري عفرين في الشهباء وحصار مناطق الشيخ مقصود والأشرفية بحلب.

حديث جيا كرد جاء خلال حوار له مع المرصد السوري لحقوق الانسان.

واتهم جيا كرد النظام السوري بـ ” إتمام سياسات الدولة التركية في عفرين وضد مهجري عفرين في الشهباء”.

وقال “يفرض النظام الحصار ويقيد حركة المدنيين ويشن الاعتقالات ويفرض الإتاوات عليهم وعلى كل المواد الغذائية التي ترسلها الإدارة الذاتية إلى أهلنا في حلب والشهباء”.

وأكد إلى ان عناصر الدفاع الوطني يقومون بشكل مستمر باستفزازات ضد الأهالي في قامشلو والحسكة.

وأكد قيام النظام في ذات المناطق “بفعاليات استخباراتية عدائية تجاه مناطق الادارة الذاتية”.

واشار أن هذه الأعمال تهدف “لضرب الاستقرار وخلق الفتن بين المكونات في المنطقة”.

وقال “هذا ما أجبر الإدارة الذاتية على اتخاذ موقف وإجراءات للحد من تصرفاته التي تهدد الاستقرار”.

وشدد في حديثه على أن “الإدارة الذاتية لن تتساهل أبداً إزاء كل ما يهدد الأمن والتعايش المشترك”.

وعن التوترات الأخيرة قال جيا كرد: “يسعى النظام إلى استثمار هذا الحصار على مؤسساته الأمنية وربطها بأنها ضد الأهالي”.

وأضاف “الإدارة الذاتية لم تمنع أيّا من المواد الغذائية عن المدنيين”.

مشيراً أن “النظام ومن خلال إعلامه الذي لم يعرف نقل الحقيقة في سورية على الإطلاق، ومن خلال دفع عناصر المخابرات والدفاع الوطني إلى ارتداء الزي المدني والتظاهر تحت اسم الأهالي، يريد افتعال المشاكل وإيقاع جرحى وقتلى في رغبة حقيقية لإحداث فتنة عربية كردية كما فعل في عام 2004”.

وقال أيضاً ان النظام يرغب في استغلال هذه الحوادث للنيل من أمن واستقرار المنطقة.

وأقر جيا في حديثه أن “المربع الأمني أصبح يشكل تهديداً لاستقرار المنطقة نتيجة تنظيم خلايا نائمة والقيام بعمليات إرهابية”.

وقال “لدينا معلومات واعترافات عناصر معتقلين لدينا في السجون وهم تابعون للاستخبارات السورية”.