الأمن الداخلي يصدر بياناً حول استهداف غسان اليوسف

أعلنت القيادة العامة لقوى الأمن الداخلي في الرقة، عن بدأها التحقيق في حادثة إطلاق النار على موكب غسان اليوسف الرئاسة المشتركة لمجلس دير الزور المدني.

وتعرض موكب الرئيس المشترك لمجلس ديرالزور المدني، غسان اليوسف، أثناء مروره بمنطقة الكرامة على طريق الرقة- ديرالزور لإطلاق نار مباشر.

الحادثة أدت إلى فقدان أحد مرافقيه لحياته وإصابة آخرين بجروح،

وحول الاستهداف أصدرت القيادة العامة لقوى الأمن الداخلي في الرقة بيانًا كتابيًّا إلى الرأي العام ووسائل الإعلام.

القيادة أوضحت أنه “أثناء قيام الترافيك العسكري بدورياته المعتادة في ريف الرقة الشرقي،

قام موكب مؤلف من ثلاث سيارات بالمرور عبر الحاجر العسكري دون تمهل،

مما دفع عناصر الحاجز إلى إطلاق النار للاشتباه بها، بحسب الإفادات الأولية لعناصر الحاجز”.

وقالت القيادة، إن إطلاق النار أدى إلى فقدان سائق إحدى السيارات لحياته، وإصابة ثلاثة أشخاص آخرين بجروح،

وتبيّن لاحقًا أن السيارات تتبع للرئاسة المشتركة لمجلس ديرالزور المدني.

ولفتت القيادة العامة لقوى الأمن الداخلي، إنها باشرت بفتح تحقيق فوري وموسع بالحادثة،

بعد إلقاء القبض على عناصر الحاجز لمعرفة الأسباب وتبيان الحقيقة.