الحظر الكلي على ديرك ينتهي اليوم.. والإدارة الذاتية تسجل 10 حالات وفاة خلال فترة الحظر

قرار الحظر الكلي الذي فرضته الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا على مدينة ديرك (المالكية) ينتهي اليوم.

وسجلت الإدارة الذاتية خلال فترة الحظر أكثر من 10 حالات وفاة و139 حالة إصابة خلال فترة الحظر الكلي.

وأعلنت خلية الأزمة المسؤولة عن متابعة فيروس كورونا في إقليم الجزيرة في الثالث من تشرين الثاني الجاري فرض حظر كلّي على مدينة ديرك (المالكية)،

لمدة 14 يوم اعتبارًا من يوم 6 تشرين الثاني للحد من تفشي وباء كورونا الذي ازداد في المدينة مؤخرًا.

واستجاب الأهالي بحسب خلية الأزمة للقرار، عبر اتخاذ الإجراءات المحددة وشراء مستلزماتهم اللازمة، منعاً للخروج إلا في الحالات الاضطرارية.

ومن جانبها، أغلقت قوى الأمن الداخلي مداخل ومخارج مدينة ديرك (المالكية)، واستنفرت داخل المدينة بتسيير دوريات في الشوارع.

ووضعت قوى الأمن الداخلي، خمسة نقاط ثابتة داخل مدينة ديرك، للتأكد من تطبيق المواطنين لقرار الحظر الكلي

واتخاذ إجراءات السلامة بالنسبة للذين يخرجون لتلبية متطلباتهم اليومية.

وبناء على قرار الإدارة الذاتية، أغلقت جميع العيادات الطبية الخاصة،

وعليه استنفرت الطواقم الطبية للهلال الأحمر الكردي لاستقبالات الحالات المرضية المختلفة.

ويومياً، كان الهلال الأحمر الكردي، يستقبل 100 حالة مرضية، تتوزع بين الأمراض الموسمية،

وخصوصاً للأطفال مع تقلبات الجو، إلى جانب الحالات الإسعافية، وفي حالات الضرورة كان يتم نقل المرضى إلى مشافي خارج ديرك (المالكية).

واستثنى قرار الإدارة من الإغلاق كلاً من الصيدليات، مراكز توزيع المحروقات، والمخابز والمحال الفرعية في الأحياء.

واليوم، ينتهي قرار الحظر الكلي الذي فرض على ديرك (المالكية).

ومنذ تسجيل أول حالة إصابة في شمال وشرق سوريا في نهاية آذار/مارس من العام الجاري وحتى يوم أمس الـ 18 من تشرين الثاني الجاري، بلغ عدد حالات الإصابة الكلية في مناطق شمال وشرق سوريا  ٦٤٢٠ حالة، منها ١٦٨ حالة وفاة و ٩٠٥ حالات شفاء.