عودة الاشتباكات المتقطعة لشرق ناحية عين عيسى

اندلعت مجدداً مساء أمس اشتباكات متقطعة بين قوات سوريا الديمقراطية من جهة، والفصائل الموالية لتركيا من جهة أخرى، إثر محاولة تسلل الأخيرة إلى محور قرية معلك شرق ناحية عين عيسى.

وتزامنت الاشتباكات مع قصف مدفعي متبادل بين الطرفين.

وكانت القوات التركية قد دفعت بتعزيزات عسكرية في مناطق خطوط التماس بريفي تل تمر وعين عيسى.

من جهتها دفعت روسيا أيضاً بتعزيزات عسكرية على طريق M4 على الطريق الواصل بين تل تمر وعين عيسى.

وكان المرصد السوري قد أشار في 14 كانون الثاني أن قسد دمرت آلية “تركس” للفصائل الجهادية،

كانت تقوم بعملية رفع السواتر، وتحصين نقاط على جبهة جهبل.

ووفقاً للمرصد فإن عملية الاستهداف جاءت بضوء أخضر من قبل الجانب الروسي المتواجد في عين عيسى.

وكانت هذه هي المرة الأولى من نوعها التي تعطي روسيا الضوء الأخضر لقسد لمثل هذه عمليات.

ويشار إلى أن قياديين في قسد اكدوا في وقت سابق أن قريتي جهبل والمشيرفة تعتبران من المناطق المحرمة وفق اتفاق وقف اطلاق النار.