مسيرة في مدينة منبج لاستذكار السياسية الكردية هفرين خلف

راستي نيوز – منبج
نظم حزب سوريا المستقبل في مدينة منبج بشمالي سوريا، الأثنين، مسيرة حاشدة بمناسبة الذكرى السنوية الاولى لاستشهاد الأمين العام لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف، على يد عناصر من فصائل “الجيش الوطني” التابع لتركيا.
وحمل المشاركون خلال المسيرة التي دعا إليها حزب سوريا المستقبل صور السياسية الكردية ويافطات كتبت عليها “دماء الشهداء منارة الحرية”، ” سندحر الإرهاب ونحمي الثورة”، ” بروح هفرين سيزهر الياسمين”.
وجالت المسيرة العديد من الاحياء الرئيسية في المدينة، أطلق خلالها المحتشدون شعارات تندد بالاحتلال التركي وتدعو إلى أخراجها من الاراضي السورية ومحاسبة قتلة السياسية “هفرين”.


وخلال المسيرة ألقت عذاب عبود كلمة باسم حزب سوريا المستقبل، نددت فيه بعملية اغتيال أمين حزبهم، مشيرة بأن الأتراك أطلقوا ضد سكان المنطقة غزوً أسموه بـ “نبع السلام” إنما لم نرى سوى “القتل والدمار والسرقة”.
وأوضحت عبود بأنهم سيستمرون في المقاومة ضد “الاحتلال التركي” حتى دحره مع مرتزقته من كافة الاراضي السورية.
وقالت: “في هذه الوقفة ومن هذا المكان نعاهد الشهيدة هفرين ورفاقها الشهداء بأننا على العهد باقون في تحقيق الأهداف التي ضحوا بحياتهم من أجلها والمضي نحو بناء سوريا ديمقراطية تعددية لا مركزية”.
كما قام حزب سوريا المستقبل عقب المسيرة، بافتتاح حديقة في المدينة باسم “الشهيدة هفرين خلف”.

مسيرة لاستذكار رئيسة حزب سوريا المستقبل – هفرين خلف

يذكر بأن فصائل “الجيش الوطني” الذي يتبع لتركيا، قد أقدمت على اغتيال السياسية الكردية وأمين حزب سوريا المستقبل “هفرين خلف” على الطريق الدولي M4 في الـ 12 تشرين الأول/ أكتوبر 2018، عقب هجومها على منطقتي تل أبيض وسري كانيه في شمال شرقي سوريا.