مسيحيون في تل تمر يحتفلون بعيد الميلاد رغم التهديدات التركية بريف البلدة

احتفل المئات من مسيحيو بلدة تل تمر في شمال شرق سوريا، من أبناء المكون الأشوري، الجمعة، بعيد الميلاد المجيد في الكنيسة القديسة بالبلدة، الذي يصادف الـ 25  من كانون الأول/ ديسمبر من كل عام، بحسب التقويم الغربي.

وهنأ الخوري “أيشو” في كلمة ألقاها أمام الحضور عقب الانتهاء من التراتيل الدينية، جميع المسيحيين بحلول عيد الميلاد،

متمنياً بأن يجلب العام الجديد الأفراح والمسرات لكافة شعوب العالم.

كم أعرب عن آسفه باحتفال المسيحيين بعيد الميلاد هذا العام بشكل محدود جراء تفشي جائحة كورونا.

وبدت شوارع تل تمر على عكس السنوات الماضية، شبه خالية التي كان يقطعها صيحات الاطفال دون أشجار الزينة وأطلاق المفرقعات.

وانحسر اجواء عيد الميلاد لهذا العام، على أداء الطقوس الدينية بعيداً عن المظاهر الاحتفالية، كما السابق بسبب كورونا.

كما يأتي احتفالات عيد الميلاد هذا في ظل التهديدات التركية والفصائل الجهادية التابعة لها، على ريف البلدة، التي شهدت خلال شهر كانون الأول الجاري، قصفاً بين الفينة والاخرى.

وقال نبيل وردة (50 سنة)، من قرية تل جمعة بريف تل تمر، بأن رغم التهديدات مصرون على أحياء الاعياد.

وأضاف “صوت قرع أجراس الكنائس سيبقى دائماً أقوى من صوت القذائف”.

وتمنى وردة، بأن يحل السلام في عموم سوريا خلال العام الجديد، وأن يعود جميع المهجرين الأشوريين إلى أرضهم.

وتسببت هجمات تنظيم “داعش” الإرهابي، على ريف بلدة تل تمر عام 2015، بتهجير الآلاف من الأشوريين نحو الخارج، بعد تدمير أكثر من /10/ كنائس واختطاف المئات الذين أفرج عنهم فيما بعد بفدي مالية.