“نابادا” تحتضن معرضاً للتراث

إحياءً للتراث وللحفاظ عليها من الاندثار، نظمت لجنة الثقافة والفن في “مقاطعة الحسكة” معرضاً تراثياً في موقع “نابادا” تل بيدر الأثري، وخلاله كرمت اللجنة الفنان التشكيلي العالمي حسن حمدان العساف.

المعرص نظم تحت شعار” الثقافة والفن هي روح ووجدان وذاكرة الشعوب وصرختهم من أجل مصيرهم”.

وهدف المعرض لتوعية المجتمع المحلي عن أهمية التراث الثقافي المادي وكيفية الحفاظ عليه.

تكريم الفنان التشكيلي العالمي حسن حمدان العساف

وحضر المعرض عشرات الشخصيات المهتمة بالتراث والإرث التاريخي الحضاري للقدماء، بينهم  الرئاسة المشتركة لهيئة الثقافة والفن في “إقليم الجزيرة” إلياس سيدو والفنان التشكيلي العالمي حسن حمدان العساف.

المعرض الذي نظم في قمة تل بيدر الأثري ضم 67 لوحة فنية،

تناولت تراث، تاريخ وثقافة شعوب المنطقة، وعشرات من القطع التراثية القديمة.

وفي كلمة له خلال مشاركته بالمعرض أوضح إلياس سيدو الرئاسة المشتركة لهيئة الثقافة والفن في إقليم الجزيرة ،

أن تنظيم المعرض في هذا الموقع الأثري دليل على الاهتمام بثقافات وآثار المنطقة،

وقال “تركيا تسعى دائماً إلى طمس هوية الشعوب من خلال نهب وسلب الآثار وتخريب الأماكن التاريخية على مر العصور، ومعرضاً رداً على أفعاله لنقول له أننا نحمي أثارنا”.

ونوه أن تركيا تحاول نهب آثار المنطقة “لأنها دليل على تقدم حضارات شعوب المنطقة، ومن خلال نهبها يحاول تحريف التاريخ”.

وبنهاية المعرض التراثي كرمت لجنة الثقافة والفن في مقاطعة الحسكة، الفنان التشكيلي والعالمي حسن حمدان عساف وطلابه، لمشاركتهم بكافة الفعاليات المقيمة على مستوى شمال وشرق سوريا.

وتحتوي منطقة الجزيرة على أكثر من 100 موقع أثري حسب مديرة الآثار في مدينة الحسكة.

وتقع بعض المواقع تحت سيطرة القوات التركية والفصائل الجهادية التابعة لها.

وتتعرض تركيا لاتهامات متزايدة بمساع طمس هوية شعوب المنطقة من خلال “سرقة المواقع الأثرية”.

وكان المرصد السوري قد كشف عن عشرات عمليات الحفر و”النبس على التلال الأثرية” في مواقع سيطرتها.