وحدات حماية الشعب: استطعنا القضاء على داعش ونتعرض الآن لهجوم من قبل صناع داعش

قالت وحدات حماية الشعب في الذكرى السنوية السادسة لتحرير مدينة كوباني من داعش، ان كوباني كانت بداية نهاية تنظيم داعش.

واشارت القوات ان داعش خلف الذعر والخوف وتمكن من احتلال الكثر من المدن، وهرب من هجماته جيوش الدول.

واشار البيان ” تصدت قواتنا لهجومهم في ذروة قوتهم”، وقالت الوحدات وان تلك المعركة كانت “بداية النهاية”.

وأضاف بيان YPG “بريادة قواتنا وفدائية وبطولة شعب كردستان وشعوب المنطقة، وبمشاركة من الثوريين الامميين، تم إهداء هذا النصر للعالم اجمع”.

وشددت الوحدات على أن المنطقة “تتعرض لهجوم من قبل داعمي وصناع داعش”.

وأضافت “أن ذهنية داعش هي نفسها الذهنية التي تحتل عفرين اليوم, وسري كانية, وكري سبي”.

واشارت القوات أن “مرتزقة تركيا هم نفسهم عناصر داعش وبأسماء متعددة ومختلفة”.

وقالت وحدات حماية الشعب أن “أمام كل هذه الافعال بقي العالم في صمت، ودون حراك”.

وطالبت وحدات الحماية في ختام بيانها العالم بالتحرك ضد الهجمات التي تتعرض لها المنطقة.