عين عيسى.. اشتباكات متقطعة واستهداف دورية روسية بعد هدوء حذر

تشهد محاور قرية جهبل والمشيرفة شرقي ناحية عين عيسى اشتباكات متقطعة بالرشاشات المتوسطة والثقيلة بين قوات سوريا الديمقراطية والفصائل الجهادية الموالية لتركيا، بالتزامن مع قصف تركي وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.

وكانت الناحية قد شهدت خلال 24 ساعة الماضية هدوءً حذراً على محاور ناحية عين عيسى.

وكانت محاور عين عيسى قد شهدت اشتباكات عنيفة نتيجة هجوم للفصائل الجهادية خلال الأيام المنصرمة.

ووصفت الهجمات التي شنتها الفصائل الجهادية بالأعنف منذ الاعلان عن اتفاق وقف اطلاق النار.

وعاد طريق M4  الدولي الذي يربط مناطق الجزيرة بمناطق الفرات للعمل صباح اليوم، بعد تسيير دوريات روسية.

ووفقاً للمرصد السوري فإن الفصائل الجهادية الموالية لأنقرة عمدوا إلى استهداف الدورية الروسية بالرشاشات شرقي عين عيسى،

لتقوم الدورية بإطلاق النار على مصادرها وتوقفت حركة السير على خلفية ذلك.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبدالرحمن أن المنطقة شهدت في الساعات الـ 24 الأخيرة هدوءً حذراً،

بعد توقف الاشتباكات وفشل الهجوم الذي شنته الفصائل الموالية لتركيا.

ووفقاً للمرصد فإن “الهجوم الفاشل” الذي بدأ منتصف ليل الخميس – الجمعة، تسبب بمقتل 13 من عناصر الفصائل.